كثرة الأحلام تدل على الذكاء

كثرة الأحلام تدل على الذكاء عند البعض، بينما يعتقد آخرون أن الأحلام من الله عز وجل قد تكون على هيئة مبشرات، كما تكون إنذارًا وتحذيرًا للعبد من أمور سيئة تحدث له، إلا أن ما يجزم به كون الأحلام من الشيطان، بينما الرؤى من الرحمن، أما عن دلالات كثرة الأحلام.. نوافيكم ببيانها عبر موقع فسرلي.

كثرة الأحلام تدل على الذكاء

تُبين بعض الدراسات وجود علاقة بين الأحلام والذكاء، وتقول النظرية أنه كلما زاد ذكاء الشخص؛ زادت الأحلام والرؤيا ذات التفاصيل الدقيقة.

إذ تم إجراء دراسة علمية على نحو 2000 شخص من شرائح اجتماعية متفاوتة، وكذا من أعمار متعددة، وتبين أنه يوجد تفاوت في تفاصيل الأحلام والرؤى لكل منهم، وحجتهم في ذلك أن عقل الإنسان يعمل خلال نومه بنفس الطاقة التي يعمل بها حال اليقظة، من هنا يحدث التفاوت في الرؤى.

إلا أن كثرة الأحلام في الحقيقة لا تدل على أمر بعينه، إذ توجد كثير من الأسباب لكثرة الاحلام، فكما قد تدل كثرة الأحلام على الذكاء، فكذلك تدل على أمور أخرى.

  • كثرة النشاط الجسدي والذهني والفكري للإنسان في اليقظة.
  • القلق النفسي لدى الشخص.
  • فترات النوم غير المنتظمة، وعدم النوم لساعات كافية.
  • تناول أنواعًا معينة من العقاقير والأدوية، مثل أدوية علاج الاكتئاب، والأدوية المنومة، وغيرها.
  • تناول مشروبات بها الكافيين مثل الشاي والقهوة قبل النوم.
  • تعاطي الكحول والعقاقير المخدرة.
  • تدل على وجود أماني لم تتحقق في الواقع عند البعض.
  • الإكثار من الطعام والنوم بعده مباشرة.
  • الاضطرابات النفسية، مثل التعرض إلى صدمة، أو الحزن الشديد، وكذا الخوف والقلق.
  • الإصابة ببعض اضطرابات النوم، منها الوسواس القهري، والأرق.
  • الإحساس بالتعب والإجهاد، والذي يؤدي إلى النوم العميق، من ثم كثيرة الأحلام.

اقرأ أيضًا: أسباب كثرة الأحلام

علاج كثرة الأحلام والمنامات

استكمالًا لبيان دلالات كثرة الأحلام، وبعد بيان أسبابها يمكن ذكر بعض الطرق والأمور التي تعين على علاج هذا الأمر، ومنها:

  • تنظيم الغذاء: من خلال تجنب أكل كميات كبيرة من الطعام لا سيما قبل النوم، بل يفضل الأكل مبكرًا من أجل تجنب كافة الأضرار التي تنجم عن أكل الوجبات الدسمة والنوم بعدها.
  • الحد من الكافيين: وذلك بأن يتجنب الشخص تناول الشاي والقهوة، وغيرها من المشروبات التي تحتوي على الكافيين.
  • الراحة الذهنية قبل النوم مهمة: وذلك بأن يريح الإنسان ذهنه بالكامل من كافة الأمور التي يفكر بها أو تقلقه، من ثم ينام صافي الذهن مرتاح البال.
  • استبدال بعض الأدوية: من خلال الذهاب إلى الطبيب واستبدال الأدوية التي تسبب القلق والأرق خلال النوم بأخرة، لاسيما إن كانت لعلاج الاضطرابات النفسية المختلفة.
  • الخضوع إلى الطبيب: وذلك في حالة الإصابة بإحدى المشاكل المرضية التي تسبب كثرة الأحلام، واضطرابات النوم.
  • تهيئة جو مناسب للنوم: وذلك من خلال النوم في غرفة نظيفة، خالية من أي إزعاج، مع غلق الضوء.
  • استنشاق المواد العطرية قبل النوم: فهذا يعمل على الاسترخاء والراحة، والمساعدة في الحصول على النوم الهادئ.
  • تنظيم أوقات النوم: من خلال النوم لساعات كافية، والنوم باكرًا، وكذا الاستيقاظ باكرًا، مما يعمل على الحصول على النشاط الذهني، وتجنب اضطرابات النوم.
  • ممارسة بعض التمارين: وذلك من خلال ممارسة التمارين التي تبعث الهدوء والاسترخاء، مثل التنفس العميق وغيرها.

آداب النوم في الإسلام

توجد بعض الأمور التي تُعين العبد في الحصول على نوم هادئ هانئ، دون توارد الكوابيس المزعجة وكثرتها، فبينما يعتقد البعض أن كثرة الأحلام تدل على الذكاء، يرغب آخرون في التخلص من تلك الأحلام والكوابيس التي تعتريهم.
1- النوم على طهارة
بأن يتوضأ المرء قبل النوم، فقد ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:إِذَا أتَيْتَ مَضْجَعَكَ، فَتَوَضَّأْ وُضُوءَكَ لِلصَّلَاةِ، ثُمَّ اضْطَجِعْ علَى شِقِّكَ الأيْمَنِ…”

الراوي: البراء بن عازب | المحدث: البخاري | المصدر: صحيح البخاري – الصفحة أو الرقم: 247 | خلاصة حكم المحدث: [صحيح].

كما قال: ” ما من مسلمٍ يَبِيتُ على ذِكْرٍ طاهرًا فيَتعارَّ من الليلِ فيسألُ اللهَ خيرًا من الدنيا والآخرةِ إلا أعطاه إياه.”

الراوي: معاذ بن جبل | المحدث: الألباني | المصدر: صحيح أبي داود – الصفحة أو الرقم: 5042 | خلاصة حكم المحدث: صحيح.
2- نفض الفراش والنوم على الشق الأيمن
فإنها من السنن الواردة عن النبي – صلى الله عليه وسلم -، فقد ورد في الحديث عنه صلى الله عليه وسلم: إذا أوَى أحَدُكُمْ إلى فِراشِهِ، فَلْيَنْفُضْ فِراشَهُ بداخِلَةِ إزارِهِ؛ فإنَّه لا يَدْرِي ما خَلَفَهُ عليه، ثُمَّ يقولُ: باسْمِكَ رَبِّ، وضَعْتُ جَنْبِي، وبِكَ أرْفَعُهُ، إنْ أمْسَكْتَ نَفْسِي فارْحَمْها، وإنْ أرْسَلْتَها فاحْفَظْها بما تَحْفَظُ به عِبادَكَ الصَّالِحِينَ.”

الراوي: أبو هريرة | المحدث: البخاري | المصدر: صحيح البخاري – الصفحة أو الرقم: 6320 | خلاصة حكم المحدث: [أورده في صحيحه].
3- ألا ينام قبل العشاء
فقد روى أبو برزة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: كانَ النَّبيُّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ: يكرَهُ النَّومَ قبلَ العِشاءِ، والحديثَ بعدَها.”

الراوي: أبو برزة الأسلمي نضلة بن عبيد | المحدث: الألباني | المصدر: صحيح الترمذي | الصفحة أو الرقم: 168 | خلاصة حكم المحدث: صحيح.
4- قراءة المعوذات
بأن يجمع المرء كلتا يديه، يقرأ فيهما المعوذتين، ثم يمسح بهما على جسده ثلاثًا، فقد روت السيدة عائشة رضي الله عنها:

 “أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم كانَ إذا أوَى إلى فِراشِهِ كُلَّ لَيْلَةٍ جَمَع كَفَّيْهِ، ثُمَّ نَفَثَ فِيهِما، فَقَرَأَ فِيهِما: {قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ}، و{قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ}، و{قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ}، ثُمَّ يَمْسَحُ بهِما ما اسْتَطاعَ مِن جَسَدِهِ، يَبْدَأُ بهِما علَى رَأْسِهِ ووَجْهِهِ وما أقْبَلَ مِن جَسَدِهِ، يَفْعَلُ ذلكَ ثَلاثَ مَرَّاتٍ.

الراوي: عائشة أم المؤمنين | المحدث: البخاري | المصدر: صحيح البخاري – الصفحة أو الرقم: 5017 | خلاصة حكم المحدث: [صحيح].

اقرأ أيضًا: الأحلام التي تدل على المس
5- التسبيح والتحميد عند النوم
فقد ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يفعل ذلك، وقال:إذَا أخَذْتُما مَضَاجِعَكُما تُكَبِّرَا أرْبَعًا وثَلَاثِينَ، وتُسَبِّحَا ثَلَاثًا وثَلَاثِينَ، وتَحْمَدَا ثَلَاثًا وثَلَاثِينَ؛ فَهو خَيْرٌ لَكُما مِن خَادِمٍ.”

الراوي: علي بن أبي طالب | المحدث: البخاري | المصدر: صحيح البخاري – الصفحة أو الرقم: 3705 | خلاصة حكم المحدث: [صحيح].
6- قراءة آية الكرسي
فإن لها من الأفضال والآثار الطيبة على العبد، ما يعين على حفظه وتحصينه من كل شر بإذن الله.

فقد روى أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم: إذَا أوَيْتَ إلى فِرَاشِكَ فَاقْرَأْ آيَةَ الكُرْسِيِّ، لَنْ يَزَالَ عَلَيْكَ مِنَ اللَّهِ حَافِظٌ، ولَا يَقْرَبُكَ شيطَانٌ حتَّى تُصْبِحَ، فَقالَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ صَدَقَكَ وهو كَذُوبٌ ذَاكَ شيطَانٌ.”

الراوي: أبو هريرة | المحدث: البخاري | المصدر: صحيح البخاري | الصفحة أو الرقم: 3275 | خلاصة حكم المحدث: [معلق].
7- تجنب النوم على البطن
تلك من الأمور التي نهى عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: “إنَّ هذه ضَجعةٌ لا يحبُّها اللهَ تعالى.”

الراوي: أبو هريرة | المحدث: الألباني | المصدر: صحيح الجامع- الصفحة أو الرقم: 2270 | خلاصة حكم المحدث: صحيح.

اقرأ أيضًا: الأحلام التي تدل على المشاكل
8- إغلاق الأبواب وتغطية الآنية
تلك من الأمور التي حثّنا عليه رسول الله تجنبًا للشياطين، وحفظًا للعبد، وهذا ما ورد في الحديث المروي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم:

“إذا كانَ جُنْحُ اللَّيْلِ -أوْ أمْسَيْتُمْ- فَكُفُّوا صِبْيانَكُمْ؛ فإنَّ الشَّياطِينَ تَنْتَشِرُ حِينَئِذٍ، فإذا ذَهَبَ ساعَةٌ مِنَ اللَّيْلِ فَخلُّوهُمْ، فأغْلِقُوا الأبْوابَ، واذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ؛ فإنَّ الشَّيْطانَ لا يَفْتَحُ بابًا مُغْلَقًا، وأَوْكُوا قِرَبَكُمْ واذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ، وخَمِّرُوا آنِيَتَكُمْ واذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ، ولو أنْ تَعْرُضُوا عليها شَيئًا، وأَطْفِئُوا مَصابِيحَكُمْ.”

الراوي: جابر بن عبد الله | المحدث: البخاري | المصدر: صحيح البخاري – الصفحة أو الرقم: 5623 | خلاصة حكم المحدث: [صحيح].

توجد كثير من العادات الخاطئة التي يقوم بها البعض حال النوم، والتي تكون سببًا في رؤية كثير من الأحلام، لاسيما الكوابيس، فإذا تجنبها المرء.. حصل على نوم مُطمئن.

قد يعجبك أيضًا
شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.